المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
أنشروا روح الأمل والتفاؤل بين الناس ، وعيشوا في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تطمئن قلوبكم، وتبشركم بمستقبل واعد لهذه الأمة ، وإياكم والإحباط؛ فإن المحبَطين لا يُغيِّرون ، واليائسين لا ينتصرون

الأقسام
حديث اليوم
عن عائشة رضي الله عنها قالت : « إن مكارم الأخلاق عشرة : صدق الحديث ، وصدق البأس في طاعة الله ، وإعطاء السائل ، ومكافأة الصنيع ، وصلة الرحم ، وأداء الأمانة ، والتذمم للجار ، والتذمم للصاحب ، وقرى الضيف ، ورأسهن الحياء »
فتوى اليوم
DailyTip
حكمة اليوم
عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إنما الأعمال بالنيات , وإنما لكل امرئ ما نوى , فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله , ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها و امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه " متفق عليه .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الاحتفال بما يُسمى عيد الأم ؟
تاريخ: 31/3/15
عدد المشاهدات: 8315
رقم الفتوى: 338

ما حكم الاحتفال بما يُسمى عيد الأم ؟
 
الحمد لله رب العالمين والصّلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
إنّ الاحتفال بعيد الأم من المناسبات التي ابتدعها الغرب، فالمفكرون الأوروبيون وجدوا الأبناء ينسون أمهاتهم، ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن، فأرادوا أن يجعلوا يوماً في السنة ليذكّروا الأبناء بأمهاتهم بينما عندنا نحن  المسلمين عيد الأم في كل يوم  ، فتكريم الأم مطلوب على مدار السنة كلها، واحترامها وطلب مرضاتها وخدمتها وسائر أعمال البر مطلوب طلباً مؤكداً في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
 
ولكن لا مانع من تخصيص يوم عالميّ نعبّر فيه عن حبّ الأم ومكانتها على ألاّ يعتبر هذا اليوم  عيداً من أعياد المسلمين بالمعنى الشّرعي  لأنه لم يشرع لنا إلا عيدان: عيد الفطر وعيد الأضحى، وأن لا يتخلل هذا اليوم بدعاً ومحدثات وأمور محرمة .
 
ولا يعترض علينا في هذا المقام بحرمة تقليد الكافرين والتشبه بهم وذلك لأنّ تقليد غير المسلمين لا يجوز فيما يكون من خصوصياتهم ولا أصل له في شرعنا، ولا شك أنّ  تكريم الأم له أصل شرعي معروف وبالتالي فإن هذا الأمر لا يعتبر من التقليد الذي نُهينا عنه.
 
يقول الدكتور عبد الفتاح عاشور ( من علماء الأزهر ): الاحتفال بأيام فيها تكريم للناس، أو إحياء ذكرى طيبة لم يقل أحد بأن هذا احتفال ديني، أو عيد من أعياد المسلمين، ولكنه فرصة لإبداء المشاعر الطيبة نحو من أسدوا لنا معروفاً، ومن ذلك ما يعرف بالاحتفال بيوم الأم، أو بعيد الأم، فإن الأم لها منزلة خاصة في دين الله، بل في كل دين، ولذلك يجب أن تكرم وأن تحترم وأن يحتفل بها، فلو اخترنا يوماً من أيام السنة يظهر الأبناء مشاعرهم الطيبة نحو أمهاتم وآبائهم لما كان في ذلك مانع شرعي، وليس في هذا تقليد للغرب أو للشرق، فنحن نحتفل بهذا اليوم بما لا يخالف شرع الله، بل بالعكس نحن ننفذ ما أمر الله به من بر الوالدين والأم على وجه الخصوص، فليس في هذا مشابهة ولا تقليد لأحد " .
 
ويقول الدكتور محمد إسماعيل بكر: " إنّ عيد الأم هو من بدع العادات لا من بدع العبادات، وبدع العادات لا يأمر بها الإسلام ولا ينهى عنها إلا إذا كانت تتصل بالدين من قريب أو من بعيد، فإذا كانت هذه العادات تُعبّر عن الوفاء والاعتراف بالجميل وتدعو إلى البر والإحسان إلى من يستحق البر والإحسان كالأم والأب ومن في حكمهما كالجدة والجد، فإن الإسلام يبارك هذه العادات ويقرها، أما إذا كانت هذه العادات تعبر عن الضد من ذلك أو يترتب على فعلها ما يعيبه الإسلام ونهى عنه كالإسراف والتبذير والعبث واللهو واللعب والتفاخر، فإن الإسلام ينهى عنه , ويُحذر منه، وقد كان للعرب عادات بعضها أقرها الإسلام على ما هو عليه وبعضها نهى عنها وحذر منها، وبعضها أقره مع التعديل  ".

 وبناءً على ما سبق لا مانع من  الاحتفاء بيوم الأم أو ما يسمّى بعيد الأم  بشروط:
1- ألا يعتبر عيداً.
2- ألا يُراد منه التشبه بالكافرين الذين يقصرون تكريم الأم على هذا اليوم.
3- لا بد من التحذير من المخالفات الشرعية كالموسيقى والاختلاط  في الحفلات التي تقيمها المدارس والروضات ونحوها .
 
في المقابل أن لا ننسى تكريم الأب كذلك والإحسان إليه، فالبر والإحسان في النصوص الشرعية لهما – وإن كان حق الأم أعظم –.
ملاحظة : ننصح المربين والمربيات أنّه إذا كان في الصف أحد الطلبة قد ماتت أمه ألاّ يقيموا حفلاً في الصف كي لا يكسروا قلبه ويثيروا عواطفه ويشعروه بالنقص أمام الطلبة .
 
والله تعالى أعلم
19/3/2004